عن المشروع

مشروع الشفيع لتحفيظ القرآن الكريم

بدأت فكرة مشروع الشفيع لتحفيظ القرآن الكريم وعلومه بتدارس ثلة من المشايخ والمقرئين بأهمية إيجاد مركز تربوي تعليمي، ينهض بتحفيظ كتاب الله وتعليم علوم القرآن، مفيد من الوسائل العصرية والتقنيات الحديثة، فكان أن تم اعتماد الفكرة، وبدء العمل وبذل الجهد حتى انبثق مشروع الشفيع بفضل الله من الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية، ليصبح عالمياً بعالمية رسالته، حتى يعمّ الخير، ويشع النور، ويعلو القرآن.

رؤيتنا

ريادة مشروع الشفيع على مستوى العالم الإسلامي وأن يكون من الأوائل عالمياً خلال عشر سنوات.

رسالتنا

تخريج حفاظ متميزين لكتاب الله عز وجل.

مشروع الشفيع لرعاية الموهوبين

برنامج يهتم باكتشاف ورعاية الموهوبين والمبدعين من فئات الناشئين، باعتبارهم رواد التطوير وعماد الأمة وثروة المجتمع وقادة المستقبل، وتتم رعايتهم وتعهدهم من خلال إقامة البرامج العلمية والنفسية والتربوية والأخلاقية والمهنية، وفق أسس علمية ومنهجية حديثة، وإتاحة الفرص التدريبية الإثرائية للمهن المستقبلية، من خلال تهيئة بيئة مناسبة لهم، تساعد على توفير الاحتياجات العلمية والنفسية والمهارية، بما يتناسب وخصائصهم العقلية والسلوكية والنفسية والاجتماعية والتربوية، بحيث يسير البرنامج بتوازن وتكامل وشمول مع هذه الخصائص، في طريق إعداد قيادات شابة موهوبة قادرة على الابتكار والإبداع، تساهم في نهضة المجتمع والأمة .

قريباً

مشروع الفرحة لكفالة أسر طلبة الشفيع

مشروع تابع لمشروع الشفيع يهدف لإعانة أسر الطلاب الملتحقين بتعلّم كتاب الله تعالى في الشفيع، إذّ وُجِد أن كثيراً من تلك الأسر المتعففة سيئة الحال المعيشي، مما يشكل عائقاً لها عن العيش الكريم، كما يعيق أبناءها من مواصلة الدراسة أو الالتحاق بالمدارس النظامية في كثير من الأحيان . فكان العزم بعون الله على إطلاق مشروع (كفالة أسر طلاب الشفيع) تحت مسمى (مشروع الفرحة) ليتخصص في كفالة أسر ملتحقي المشروع ويساهم في إدخال السرور على طلاب القرآن وذويهم. وقد وضعنا فيه هدف كفالة {1000} أسرة خلال أربع سنوات، ابتداء من سنة 2011م، حيث تم اطلاق المشروع فعلياً في اليمن ثم الأردن، ومنها إلى باقي دول المشروع الأخرى.

قريباً